الأخبار العربية والعالمية

العربية: الاحتلال الإسرائيلى يعتقل أسيرين آخرين فرا من سجن جلبوع فى جبل قرب القدس

أفادت شبكة “العربية”، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلى اعتقلت أسيرين آخرين فرا من سجن جلبوع في جبل الطور، هما زكريا الزبيدي ومحمد العارضة، في جبل قرب القدس.

وأعلنت إسرائيل، مساء أمس الجمعة، إلقاء القبض على اثنين من أصل 6 أسرى فلسطينيين فروا فجر الإثنين الماضى من سجن جلبوع شديد الحراسة شمالى إسرائيل.

وقالت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية، إن الأسيرين اللذين تم القبض عليهما هما يعقوب قادرى (49 عاما)، ومحمود العارضة، فيما قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن الأسيرين اعتقلا فى منطقة جبل القفزة ‏جنوب شرقى مدينة الناصرة شمال إسرائيل.

وأوضحت أنه تم القبض على الأسيرين، بعدما توجها لأحد المواطنين “طلبا للمساعدة”، دون مزيد من التفاصيل، ولا تزال الشرطة الإسرائيلية تعمل على تمشيط المنطقة، وسط عمليات بحث واسعة عن باقى الأسرى الأربعة.

وسيطرت عملية الهروب على وسائل الإعلام الفلسطينية والعبرية وباتت حديث الشارع الفلسطينى ووسائل التواصل الاجتماعي..

أولى الرويات.. مستوطن أبلغ الشرطة عن عارضة وقادري عقب طلبهما الطعام

فيما أفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، بأنه تم القبض على اثنين من الأسرى الفلسطينيين الفارين من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة، في مدينة الناصرة عقب مطاردة، حيث أبلغ عنهما مستوطن إسرائيلي.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية، أن بعد ما يقرب من 5 أيام من المطاردة تم القبض على اثنين من الأسرى الفلسطينيين الستة الذين فروا من سجن جلبوع شديد الحراسة، مساء اليوم الجمعة من قبل ضباط دورية فى مدينة الناصرة.

وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية أن الأسيرين الهاربين من أعضاء حركة الجهاد الإسلامي، وهما يعقوب محمود قادري، البالغ من العمر 49 عاما ، والذى يقضى عقوبة بالسجن المؤبد منذ عام 2003 ، ومحمود عبد الله عارضة ، البالغ 46 عاما، المحكوم عليه بالسجن المؤبد والسجن منذ عام 1996 ، والذى يعد قائد عملية الهروب من سجن جلبوع فيما يظل أربعة أسرى آخرون ، بمن فيهم زكريا زبيدي، أحرارا حتى الآن، مع تقديرات بانقسام الأسرى بعد فرارهم إلى عدة مجموعات.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الأسرى الفلسطينيين الفارين اعتقلوا فى منطقة جامب ماونتن فى الناصرة.

وبحسب الشرطة الإسرائيلية، فإنه قبل ساعات قليلة، أبلغ أحد المستوطنين عبر الخط الساخن 100 عن اثنين قال إنهما من المقيمين بشكل غير قانونى اقتربا منه وطلبا منه الطعام والمساعدة.

فى أعقاب إبلاغ المركز، هرعت قوات كبيرة إلى المنطقة، وأثناء عمليات البحث التى أجريت هناك، تم العثور على الأسيرين الفارين فى مكان بعيد عن المكان الذى أبلغ عنه المستوطن لأول مرة، وبعد إلقاء القبض عليهما، تم نقلهما إلى جهاز الأمن العام لاستجوابهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى