أخبار الكويت

«الجمارك» تطلق خدمة تتبع إرساليات البريد السريع

«الجمارك» تطلق خدمة تتبع إرساليات البريد السريع وقال المدير العام للإدارة العامة للجمارك المستشار جمال الجلاوي إنه في ظل العصر الرقمي الذي ينمو بوتيرة متسارعة، تستمر الإدارة العامة للجمارك في تحديث خططها بين الحين والآخر لتشمل حلولاً تكنولوجية شاملة لتحدث تغييراً جذرياً في طريقة العمل الجمركي، ونتطلع قدماً للعمل المستمر لاستكشاف الفرص التي يمكن أن توافرها التكنولوجيا في قطاعات الجمارك المختلفة والاقتصاد ككل.

وأضاف بأن قطاعات الإدارة، أصبحت برا وبحرا وجوا توافر خدماتها عن بعد وعلى مدار الساعة ودون الحاجة إلى المراجعات وخاصة في عمليات التوثيق للبيان الجمركي الإلكتروني والتكامل مع الجهات الحكومية ذات الصلة بالعمل الجمركي، ولكن هذه هي البداية ونحدث خططنا الآن لننتقل من مرحلة الميكنة إلى مرحلة الخدمات الرقمية الشاملة.

وأكد أن الجهود المبذولة أثمرت في تنفيذ العديد من المبادرات الرقمية التي تستهدف مجموعة من الحلول الذكية التي ساهمت في إثراء المنصة الرقمية للإدارة العامة للجمارك التي توافر التكامل للعديد من العمليات الجمركية التي تقدمها المنافذ الجمركية عبر العديد من الجزئيات الجمركية الإلكترونية وبما يساهم في تحسين الكفاءة التشغيلية وتحسين بيئة الأعمال للتجارة عبر الحدود وتنمية الخدمات العامة المستدامة وتوفير الركائز الأساسية لتعزيز مكانة دولة الكويت كمركز إقليمي رائد للأعمال.

بدوره، قال رئيس فريق الميكنة والنظم الأمنية طلال عيدان إنهى قد تم وضع الخطط والبرامج الفنية اللازمة لتنفيذها بالتنسيق مع السيد مدير إدارة الجمرك الجوي للوصول إلى عمليات جمركية رقمية متكاملة تيسر كافة الخدمات للمستفيدين.

وأضاف أنه نظراً لأهمية التجارة الإلكترونية وما تتضمنه هذه المنظومة من معدلات يومية تقديرية بمعدلات تزيد عن الـ 15،000 شحنة، ومن خلال حزم تطويرية متعددة تم تحديث آليات التصريح والمعالجة الخاصة بهذه الإرساليات وتكامل إجراءاتها مع الجهات الحكومية ذات الصلة بالعمل الجمركي بطريقة مُيسّرة، ودقيقة، وسريعة، وآمنة، وتم تنفيذ كافة التحديثات لتعكس نموذج العمل الذى حددته محاور متطلبات إدارة الجمرك الجوي ومحاور تطويرية متعددة تمثلت بشكل أساسى في قنوات الربط للحصول على البيانات بشكل آلي وبطرق متعددة للربط الإلكتروني.

وأكد أن المنظومة الحديثة تدعم معالجة كافة الرسائل الإلكترونية وفقاً للهيكلية المعيارية الدولية على مستوى الشحن والتخليص ليتم التخليص والإفراج عليها في إطار الضوابط المنظمة لنظام البريد السريع. وتوفـرالمنظومة بالمرحلة الأولى مجموعـة متنوعـة مـن المنتجـات والخدمات الجمركية وتحقق درجـة عالية مـن الرقمنة بالإضافة إلى واجهة الاستخدام الخاصة بتتبع الشحنات لكل مستفيد.

ومن ناحيته، أكد مدير إدارة الجمرك الجوي مطلق تركي، أن التجارة الإلكترونية هي إحدى الملفات التي شهدت اهتماماً كبيراً من قبل الإدارة العامة للجمارك، وذلك لأهمية هذا القطاع، وسعت الإدارة العامة للجمارك إلى تعزيزها من خلال حزمة من القرارات والمبادرات والتوجيهات المباشرة كترجمة لهذا الاهتمام للتيسير على شركاء العمل والمواطنين.

وأضاف بأن النموذج الإلكتروني الشامل بالجمرك الجوي الذى اكتملت أركانه من ربط وتكامل إلكتروني، مكَّن الإدارة العامة للجمارك من تســريع العمــل وزيــادة دقــة النتائــج وإلغاء المستندات الورقية، كما ساعد النظام في ضبط عمليات التدقيق على هذه الشحنات بالإضافة إلى استحداث خدمات إلكترونية توافر التتبع لشحنات البريد السريع المجمعة بالجمرك الجوي، والتي من خلالها يمكن للمستفيد الحصول على معلومات حول منفذ الوصول والإجراءات والتكاليف وتفاصيل الشحنة بمجرد وصولها للجمارك، وبدء التخليص عليها من شركات البريد السريع، بالإضافة إلي الجهات الحكومية التي تم تحويل الشحنة إليها للحصول على الإفراجات اللازمة، بما يضمن تيسير تقديم الخدمات الشاملة من وقت وصولها لحين تصريح خروجها من الجمارك، وفقاً للشروط والأحكام المعلنة.

وتابع «كمرحلة أولى اشتملت هذه التحديثات على رؤية متكاملة وفقاً لخطة عمل بآليات محددة تم في ضوئها توفير أفضل الحلول المتكاملة فى التصريح الإلكتروني عن المنافيست وسندات الشحن وكافة البيانات المطلوبة لإنهاء عمليات التوثيق للبيان الجمركي، وتطبيق المعايير الجمركية والدولية، وتعتبر هذه التحديثات خطوة إلى نموذج عمل جديد فى ظل متطلبات التحول الرقمي ورفـع مستوى الأداء للخدمات التي تُقدم للمستفيدين».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى