المال والأعمال

رواتب المديرين تفوق أجور الموظفين بألف مرة

وجهت جمعية الدفاع عن المساهمين في أميركا As You Sow أصابع الاتهام إلى رؤساء الشركات، الذين يتقاضون مرتبات تفوق ألف مرة متوسط رواتب موظفيهم، مشيرة وفق ما أوردته صحيفة ليزيكو إلى أن أجورهم لا تتناسب مع أداء هذه الشركات في البورصة.

وتقاضى ساندار بيشاي، الرئيس المدير العام لمجموعة ألفابيت الشركة الأم لغوغل، 281 مليون دولار في 2020، أي أكثر 20 مرة من متوسط ما يجنيه الرئيس التنفيذي لستاندارز أند بورز 500 أو أكثر من 1085 مرة متوسط رواتب موظفي الشركة.

وأزاح بيشاي كلا من مارك هارد وسافرا كاتز، اللذين يشغلان منصب مسؤولية في شركة أوراكل، وسبق أن تصدرا ترتيب 2019 لأعلى المديرين أجرا في الولايات المتحدة، حيث جنى الاثنان 216 مليون دولار.

وفي سبع شركات أخرى مدرجة ضمن مؤشر ستاندارز اند بورز، تقاضى المسؤول مكافأة أكبر ألف مرة من الراتب المتوسط للموظفين، مثل ميغيل باتريكو الذي تقاضى من مجموعة هاينز 43 مليون دولار، أي 1034 مرة أكبر من متوسط راتب الموظفين، أو كيفين جونسون الذي تقاضى من ستاربكس راتبا أكبر 1675 من متوسط رواتب الموظفين.

وفي فرنسا ينصح مكتب الاستشارات بروكس انفاست المساهمين بالمطالبة بالاطلاع على حسابات الشركة حين تتجاوز مكافأة المسؤول متوسط راتب الموظفين بـ 100 مرة.

رواتب متدنية وتخفي هذه الفوارق الرواتب المتدنية وفق المنظمة غير الحكومية الأميركية، ففي شركة الملابس VF يصل متوسط الراتب السنوي إلى 10 آلاف دولار، وهذا يعني أن نصف الموظفين يتلقون رواتب أقل.

وعمّق وباء كورونا الفوارق الاقتصادية، إذ تراجعت حصة الرواتب في الناتج المحلي الإجمالي الأميركي إلى أدنى مستوى لها منذ أربعينات القرن الماضي، بعد أن بدأ الاحتياطي الفدرالي الأميركي بجمع البيانات.

بينما ارتفعت رواتب المسؤولين بنسبة %14 في 2019 ليصل المتوسط إلى 21.3 مليون دولار بحسب دراسة أجراها معهد السياسات الاقتصادية.

وهذه الهوة بين الرواتب تلقي بظلالها على أداء الشركات في أسواق المال، خاصة الشركات التي تدفع رواتب للمسؤولين أكبر من 400 الى ألف مرة من متوسط رواتب الموظفين وفق دراسة أجرتها HIP investors على مدة عشرة أعوام، وشملت 10 آلاف شركة.

رفض المساهمين ووفق المنظمة غير الحكومية As You Sow فإن شركات ستاندارز اند بورز500، التي لم تظهر أبدا على قائمة الشركات التي وجهت لها أصابع الاتهام، حققت أفضل أداء في أسواق المال بين عامي 2015 و2020 مقارنة بالشركات الأولى.

وأوضحت المنظمة أن هذه الشركات قدمت للمساهمين عوائد سنوية تتضمن الأرباح أعلى بـ %1.95 فقط من الشركات التي تظهر باستمرار على قوائمها.

وفي أغلب الحالات، يوافق المساهمون خلال الجمعيات العمومية على هذه المكافآت، لكن موجة الغضب والرفض بدأت تتصاعد، ففي 2020 تضاعف عدد الحالات التي يرفض فيها أعضاء الجمعية العمومية التصويت على الغلاف المخصص للمدير العام من 6 إلى 16 حالة.

ووفق ليزيكو فإن نسبة معارضة المساهمين لمكافآت مسؤولي الشركات المدرجة في مؤشر ستاندارز اند بورز 500 ارتفعت من %11.3 في 2019 إلى %32.3 في 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى