التكنولوجيا

العلماء يكشفون عن أبعد انفجار راديوى معروف على الإطلاق

شهد علماء الفلك الانفجار الراديوي الأبعد الذي تم اكتشافه على الإطلاق، واستغرق الضوء من مصدر الطاقة 13 مليار سنة للوصول إلى الأرض، حيث كان المصدر هو ما يسميه العلماء “كوازار عالي الصوت”، وهو جسم لامع ذو نفاثات قوية، وقد انبعث عندما كان عمر الكون 780 مليون سنة فقط.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يقول باحثون من المرصد الأوروبي الجنوبي (ESO) ومعهد ماكس بلانك، إن الكوازار، المسمى P172 + 18، يوفر أدلة حول الكون المبكر، يتم دعم P172 + 18 بواسطة ثقب أسود هائل كتلته 300 مليون مرة أكبر من الشمس التي تأكل المادة بأحد أعلى المعدلات التي لوحظت على الإطلاق.

وهذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها الباحثون من تحديد الإشارات المنذرة لتدفقات الراديو في الكوازار في وقت مبكر من تاريخ الكون.

وهناك فقط حوالي 10% من الكوازارات، التي يصنفها علماء الفلك على أنها عالية الصوت، بها نفاثات تتألق بشكل ساطع عند الترددات الراديوية.

واكتشف Mazzucchelli Eduardo Bañados من معهد ماكس بلانك لعلم الفلك في ألمانيا P172 + 18، حيث أوضح أن “الثقب الأسود يلتهم المادة بسرعة كبيرة، وينمو كتلته بواحد من أعلى المعدلات التي لوحظت على الإطلاق”.

وأضاف الباحث، “أجد أنه من المثير للغاية اكتشاف ثقوب سوداء جديدة لأول مرة، وتقديم لبنة أخرى لفهم الكون البدائي ومن أين أتينا”.

قال جان تورج شندلر، الباحث المشارك للدراسة في النتائج المستخلصة من ملاحظات بانيادوس ومازوتشيللي، إن هذه الأشياء تساعد في تمهيد الطريق للعلماء.

وتعد الكوازارات البعيدة ذات الصوت الراديوي تكونت في بداية تطور الكون تعمل أيضًا كمنارات لدراسة المواد التي تقع بين الأرض والكوازارات.

ويعتقد علماء الفلك، أن هناك صلة بين النمو السريع للثقوب السوداء فائقة الكتلة والنفاثات الراديوية القوية التي تم رصدها في الكوارازات مثل P172 + 18.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى