التكنولوجيا

SpaceX تضع صاروخا جديدا لنموذج مركبة المريخ على منصة الإطلاق

وضعت شركة SpaceX التابعة لإيلون ماسك صاروخ نموذج Starship الجديد على منصة الإطلاق، بعد خمسة أيام فقط من انفجار سابقه، وظهر النموذج SN11، أحدث نموذج أولي لـ Starship، يتم رفعه إلى منصة الإطلاق بواسطة رافعة كبيرة في موقع الشركة في بوكا تشيكا بتكساس.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، ستنطلق SN11 في الأيام المقبلة، وعند هذه النقطة سترتفع إلى ارتفاع غير معروف، وتخطط SpaceX لإرسال البشر إلى المريخ باستخدام مركبة فضائية من مرحلتين تتكون من Starship (قسم نقل الركاب) ومركب الصواريخ Super Heavy.

لكن لدى الشركة بعض الأعمال التي يتعين عليها القيام به لإنهاء بناء مركبة Starship بقيمة 216 مليون دولار.

كما أن النموذج الجديد Starship SN11 تتبع SN10، الذى انفجر بعد 10 دقائق من “هبوطه الناعم” يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي، وذلك خلال أول رحلة تجريبية له على ارتفاعات عالية، حلق SN10 ستة أميال في الهواء، ليصيب علامة الارتفاع في هذه العملية.

طار SN10 وانقلب وهبط دون أن يتحطم أو يحترق مثل النماذج الأولية السابقة SN8 و SN9، وأشاد إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة SpaceX، بالصاروخ عندما هبط”في قطعة واحدة”، لكنه عاد إلى تويتر بعد أن انفجر بعد حوالي 10 دقائق قائلاً ، “RIP SN10”.

وتتوقع بعض المصادر بأن أرجل الهبوط الملحقة بقاعدة SN10 لم تنتشر، مما أدى إلى انفجار الصاروخ، وسحق الأنابيب التي تحتوي على غاز الميثان.

وشوهد الكلب الآلي الأصفر ذو الأرجل الأربعة من Boston Dynamics “زيوس” من جانب SpaceX، وهو يتفقد موقع التحطم، قيمكن لهذا الروبوت رسم بيئته واستشعاره وتجنب العوائق وتسلق السلالم وفتح الأبواب.

ويمكن تكليفه باستنشاق تسربات الهيدروكربونات وفحص المعدات وأخذ القراءات الميكانيكية واستكمال عمليات التفتيش في المناطق التي قد تكون خطرة للغاية على العمال البشريين، ومن المحتمل أن يتم استخدام الكلب الآلي، المزود بكاميرات وأجهزة استشعار، لاستكشاف البيئات التي لا يستطيع أي عامل بشري في SpaceX تحملها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى