أخبار الكويت

5 نواب: استقطاع 10% من أرباح «صندوق التنمية» لمصلحة بنك الائتمان

تقدم 5 نواب باقتراح بقانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 25 لسنة 1974، بإعادة تنظيم الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية.

ويقضي الاقتراح الذي تقدم به كل من النواب فايز الجمهور، د. أحمد مطيع، مبارك العرو، د. عبدالعزيز الصقعبي ود. صالح المطيري، باستقطاع %10 من الأرباح السنوية الصافية للصندوق الكويتي، وتحويلها إلى بنك الائتمان الكويتي، ابتداء من السنة المالية 2021 – 2022.

 

ونص الاقتراح على أن تضاف فقرة أخيرة إلى المادة الثالثة مكرر من القانون رقم 25 لسنة 1974 المعدل المشار إليه نصها الآتي:«كما تقتطع سنوياً نسبة عشرة في المئة (%10) من تلك الأرباح ابتداء من السنة المالية 2021 – 2022 تحول إلى بنك الائتمان الكويتي دعماً له لتمكينه من منح القروض الإسكانية».

 

ونصت المذكرة الإيضاحية على ما يلي: لا جرم أن أهمية دور بنك الائتمان الكويتي تتزايد مع تصدر القضية الإسكانية في الكويت أولويات المواطنين، واعتبار هذه القضية ذات أهمية قصوى، حيث يُعتبر البنك جهة الاختصاص لتمويل المواطنين، إذ يقدم القروض العقارية من دون أي فوائد.

 

وتبلغ قيمة القرض الذي يقدمه 70 ألف دينار، يزاد على ذلك إذا توافرت ظروف مُعينة نص عليها القانون، فضلاً عن تقديم قروض أخرى متعلّقة بالشأن الإسكاني، كالتوسعة والترميم، حيث تصل قيمتهما إلى 35 ألف دينار.

 

ولا يقتصر دور البنك على القروض العقارية والإسكانية، بل يستطيل دوره إلى تقديم قروض اجتماعية، منها قرض المرأة الكويتية للحصول على قرض تصل قيمته إلى 70 ألف دينار كويتي وفقاً لشروط محددة.

 

ويواجه بنك الائتمان تحديات وصعوبات عدة، منها تزايد الطلب على القروض الإسكانية، وبصفة خاصة في الفترة المقبلة التي سيزيد فيها توزيع القسائم السكنية في الكويت وفقاً للبرنامج الزمني الذي تضعه المؤسسة العامة للرعاية السكنية.

 

وإزاء تعاظم أعداد القسائم المزمع توزيعها مُستقبلاً كان يتعين على البنك البحث عن مصادر إضافية لتنويع موارده وتمويلاته تجعله يصمد أمام طوفان الطلبات التي يجابهها، وفي هذا الشأن تم تقديم العديد من المقترحات لتنمية موارد البنك وبحوث ودراسات لتطوير عمله.

 

وقد ثبت من واقع دور البنك أن زيادة موارده تؤدي حتماً إلى الإسراع في حل المشكلة الإسكانية بحصول أعداد كبيرة من المستحقين للرعاية السكنية، الذين ينتظرون حلول دروهم، في الحصول على القروض الإسكانية، مما مؤداه حل تلك المشكلة لقطاع أكبر من المواطنين وتقصير المدة التي يحصل فيها هؤلاء على بدل الإيجار واستخدام المقتصد منه في حل المشاكل السكنية لآخرين بتقصير فترة انتظارهم للحصول على البديل السكني.

 

لذا، فقد رؤي أن من ضمن الحلول المطروحة التي تؤدى إلى زيادة موارد بنك الائتمان الكويتي أن تستقطع نسبة %10 من الأرباح السنوية الصافية للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ابتداء من السنة المالية 2021 – 2022 تحول إلى بنك الائتمان الكويتي، باعتبار أن دعم مشروعات الرعاية السكنية يدخل ضمن أغراض ذلك الصندوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى