الأخبار العربية والعالمية

وفاة رئيس تنزانيا بعد غياب غامض

توفي رئيس تنزانيا جون ماغوفولي، بعد أسبوعين من غيابه، وتوقعات تشير إلى وفاته متأثراً بالإصابة بفيروس كورونا الذي طالما أنكر خطره.

وفي خطاب متلفز في وقت متأخر من يوم الأربعاء، قالت نائبة الرئيس سامية سولو حسن: إن الرئيس البالغ من العمر 61 عامًا توفي بسبب «مرض في القلب» عانى منه لمدة 10 سنوات في مستشفى في دار السلام.

وقالت سامية حسن: قد أدخل لفترة وجيزة الى مستشفى جاكايا كيكويتي لأمراض القلب في 6 مارس، وفق حسن، قبل أن تنتكس حالته مجدداً، ويعاد إدخاله في 14 مارس.

ووفقاً للدستور التنزاني، تتولى سامية حسن البالغة من العمر 61 عاماً الرئاسة لما تبقى من فترة الخمس سنوات، التي بدأ ماغوفولي خدمتها العام الماضي بعد فوزه بولاية ثانية، وستصبح بذلك أول رئيسة لدولة في شرق القارة الأفريقية، وفق ما ذكر موقع قناة «الجزيرة» في نسخته الإنكليزية.

تشكيك بكورونا

وكان ماغوفولي، أحد المتشككين في فيروس كورونا، قد ظهر علنًا آخر مرة في 27 فبراير، ونفى كبار المسؤولين الحكوميين أنه كان في حالة صحية سيئة.

ولطالما قلل ماغوفولي من خطورة COVID-19، وحث التنزانيين على الصلاة واستخدام استنشاق البخار واحتضان العلاجات المحلية لحماية أنفسهم من أمراض الجهاز التنفسي.

وتوقفت تنزانيا عن إصدار أرقام العدوى في أبريل 2020، قبل أسابيع من إعلان ماجوفولي في يونيو أن البلاد خالية من فيروس كورونا.

رفض ارتداء قناع الوجه أو اتخاذ إجراءات الإغلاق. لكن قبل أسبوع من رؤيته لآخر مرة، أقر ماجوفولي بأن الفيروس لا يزال منتشرًا ، بعد الكشف عن وفاة نائب رئيس زنجبار شبه المستقلة بسبب COVID-19.

وقال النقاد: إن رفض ماغوفولي لخطورة فيروس كورونا، وكذلك رفضه لإغلاق البلاد، ربما يكون قد ساهم في العديد من الوفيات المجهولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى