التكنولوجيا

“شات بوت”.. تقنية جديدة لعلاج الشعور بالوحدة فى عصر كورونا

بعد تفشي جائحة كوفيد-19، اضطر الكثيرون إلى البقاء في المنزل، كجزء من إجراءات الحجر الصحي الوقائي التي طبقتها العديد من الدول، ما ولد شعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية لدى معظمهم، وزاد من حاجتهم إلى من يتحدثون إليه ويفضون له بمشاعرهم وما يجول في خاطرهم، وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون وحدهم.

ولعل وسائل التواصل الرقمية مثل برامج الدردشة المرئية ومنصات التواصل الاجتماعية ساهمت في تخفيف هذا الشعور عبر إبقاء الأشخاص على تواصل مع الآخرين من العائلة أو الأصدقاء، ولكن ماذا قد يحدث عندما تكون بأمس الحاجة إلى الحديث لأحدهم في وقت قد لا يكون هناك من هو متفرغ ليبادلك أطراف الحديث، ربما الإجابة تكمن في الذكاء الاصطناعي.

وتشير العديد من الدراسات إلى أن ملايين الأشخاص شعروا بالراحة النفسية عندما تبادلوا أطراف الحديث مع برامج دردشة آلية مصممة بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، والمعروفة باسم البوت (Bot)، ما دفع أخصائيي علم النفس إلى الاهتمام أكثر في تقنيات الاصطناعي وكيف يمكنها المساعدة في تحسين الصحة النفسية خلال فترة الوباء وبعده.

كيف أصبحت تقنيات الذكاء الاصطناعي بمثابة أداة علاجية؟

في عام 1966، ابتكر جوزيف وايزنباوم، المتخصص في علوم الكمبيوتر، برنامج ELIZA الذي صُمم ليقوم بمهام معالج نفسي يعتمد نهج روجرز في العلاج النفسي بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، ويقوم نهج روجرز على طرح أسئلة مفتوحة على المرضى ومن ثم إعادة استخدام الكلمات التي يستخدمها المرضى في إجاباتهم بشكل يشجعهم على الإفصاح بشكل أكبر عما يجول في داخلهم، في البداية لم يتوقع وايزنباوم أن ليكون لبرنامجه أي فائدة علاجية لدى المستخدمين، ولكن نجح البرنامج بتحويل إجابات المستخدمين إلى أسئلة في سياق محادثة تشبه المحادثات الإنسانية، ما جعل الأشخاص الذين خضعوا لجلسات علاجية من قبل ELIZA يشعرون وكأنها معالج نفسي من البشر، حيث رفضوا تصديق أنها في الحقيقة مجرد برنامج كمبيوتر.

وفي الوقت الحالي، نجد هناك حاجة متزايدة إلى مثل تطبيقات وبرامج الدردشة هذه التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي بالرغم من إمكانياتها المحدودة، حيث تتيح لنا الفرصة للتواصل والتعبير عن ذاتنا، ومع وجود تطبيقات علاجية مثل Replika و Tessو Woebotالتي يتم تمويل تطويرها بملايين الدولارات، أصبح لدينا خيارات أكثر من أي وقت مضى في حال كنا بحاجة إلى من نتحدث إليه عن مشاعرنا في ظل هذه الجائحة وما رافقها من أسلوب حياة يفرض علينا العزلة الاجتماعية إلى حد ما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى