أخبار الكويتالطب والصحة

خبراء الصحة: مخاوف من حدوث مزيج من إصابات الأنفلونزا وكورونا فى موسم الشتاء

 

حذر خبراء الصحة وعلماء هيئة الخدمات الصحية البريطانية NHS من أن الإنفلونزا قد “تظهر” قبل أشهر من المعتاد هذا العام، ما يؤدى إلى دعوات للملايين للحصول على لقاح ضد الأنفلونزا في أسرع وقت ممكن

ووفقًا لما نشرته صحيفة “الإندبندنت”، سيتم تقديم تطعيم لقاح الإنفلونزا مجاني لحوالي 20 مليون شخص في المملكة المتحدة، بما في ذلك جميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 عامًا هذا الشتاء، حيث يخشى خبراء الصحة حدوث مزيج من إصابات الإنفلونزا، وكورونا، وأزمة تكلفة المعيشة يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع في الوفيات.

وحذرت الصحيفة، من أن الإنفلونزا يمكن الشعور بها في أكتوبر بدلاً من ديسمبر، كما هو معتاد كل عام، مطالبة الأشخاص المستهدفين بعدم التاخبر عند دعوتهم لتلقي اللقاح.

في مقابلة مع الإندبندنت ، حذرت سافورن كورديري Saffron Cordery من أن الإنفلونزا هذا العام “جاءت مبكرة وبقوة إلى أجزاء من نصف الكرة الجنوبي، وسنرى أنها قد تكون قاتلة في أكتوبر“.

وأضافت، أن ذلك من شأنه أن يطيل بشكل كبير “أزمة الشتاء” في الخدمات الصحية، ووصف الدكتور جون ماكولي ، مدير مركز الإنفلونزا العالمي في معهد فرانسيس كريك الذي يحظى باحترام كبير في لندن، التحذير بأنه “معقول“.

أكد، البروفيسور مات كيلينج، عالم الأوبئة بجامعة وارويك، وعضو المجموعة الاستشارية الحكومية سيج، إن “توقعه هو أن تأتي الأنفلونزا مبكرًا” هذا العام، مضيفا، بإن الإجراءات الاحترازية مثل ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي والنظافة الجيدة قللت من مستويات الإنفلونزا في السنوات الأخيرة، ومع ذلك، هذا يعني أنه من المحتمل أن تكون المناعة لدى السكان أقل قليلاً مما كانت عليه في السنوات” العادية “، على الرغم من أن برنامج التطعيم الممتد العام الماضي سيساعد في التخفيف من بعض هذا“.

وقال، إن معدلات الإنفلونزا ستبدأ على الأرجح في الارتفاع في أكتوبر وتبلغ ذروتها في أواخر نوفمبر، بدلاً من ديسمبر أو يناير. وأضاف البروفيسور كيلينج، إنه حتى الطفرة الصغيرة ستضع ضغوطًا إضافية على الخدمات الصحية المثقلة بالفعل بالأعباء، كما أن موجة الإنفلونزا المتزامنة وموجة كورونا “قد تكون مشكلة للغاية“.

أضاف: “عندما يُعرض عليهم، يحتاج الناس إلى تلقيح الإنفلونزا الشتوية في أسرع وقت ممكن ، ونفس الشيء بالنسبة لفيروس  كورونا، مؤكدا، إنه لسوء الحظ ، كان طرح اللقاح مبكرًا أمرًا مستحيلًا، ويستغرق تصنيع اللقاح وقتًا ولا يمكننا توزيعه إلا بمجرد تسليمه إلى المملكة المتحدة من الشركات المصنعة.”

تشير البيانات من وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، إلى أن انتشار الإنفلونزا في لندن وجنوب شرق إنجلترا آخذ في الازدياد، وفقًا للدكتورة شارلوت هولدكروفت، المحاضرة في قسم علم الوراثة بجامعة كامبريدج.

أشارت الدكتورة سارة بيت، عالمة الأحياء الدقيقة بجامعة برايتون، إلى ما حدث في أستراليا كمؤشر لما سيحدث عادة في نصف الكرة الشمالي.

وقالت: “أوافق على أننا يجب أن نستعد لكل من الأعداد الكبيرة من حالات الإنفلونزا وبداية مبكرة للموسم هنا في أوروبا” في حين أن تحضير لقاحات الإنفلونزا يستغرق شهورًا نظرًا لطريقة صنعها، “كنت أعتقد أنه من الممكن بدء (برنامج التطعيم) مبكرًا بأسبوع أو أسبوعين، والبدء في توزيعه، على حد قولها.

أوضح، البروفيسور ويندي باركلي، رئيس قسم الأمراض المعدية في إمبريال كوليدج لندن، وعضو آخر فى مجموعة ساج الاستشارية، أعتقد أن الكثيرين منا يتوقعون أنه قد يكون هناك إصابات للانفلونزا أكثر مما كانت عليه في العامين الماضيين، من المهم إدخال اللقاحات إلى الناس، ولكن هناك دائمًا حجة مفادها أنه إذا ذهبت مبكرًا جدًا، فقد تتضاءل هذه الحصانة للأشخاص الأكثر ضعفًا بحلول شهر يناير عندما نشهد كثيرًا من الإنفلونزا.

قال متحدث باسم وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في بريطانيا، إن الوزراء كانوا على دراية بالتحديات التي قد تشكل هذا الشتاء على هيئة الخدمات الصحية الوطنية وأن الاستعدادات “جارية على قدم وساق”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى