الطب والصحة

اليوم العالمى للتوحد.. كيف تتعامل مع الطفل وتنمى مهاراته

يحتفل العالم اليوم 2 أبريل باليوم العالمى للتوحد الذى تم تخصيصه للتوعية بأهمية معرفة هذا المرض وملاحظة أعراضه جيدا عند الأطفال، والتوحد من الاضطربات التى يعانى منها الأطفال وتؤثر على قدرتهم على التفاعل مع المحيطين به وعدم الانتباه أو التركيز، ولا يوجد سبب محدد لولادة الأطفال بمرض التوحد، لكن قد يكون بسبب اعتلال بعض الجينات أو تعرض الأم الحامل لبعض الأدوية والمواد الكيميائية التى تؤثر على الجنين.

وفى اليوم العالمى للتوحد يقدم “اليوم السابع” طرق التعامل مع طفل التوحد وتأهيله وفقا لما ذكره موقع webmd.

1: التركيز على الإيجابيات مثل أى شخص آخر

غالبًا ما يستجيب الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد بشكل جيد للتعزيز الإيجابى، وهذا يعني أنك عندما تمدحهم على السلوكيات التي يقومون بها بشكل جيد، فهذا سيجعلهم يشعرون بالرضا.

2: ابق منتظما في الموعد المحدد:

الأطفال المصابون بالتوحد يحبون الروتين، تأكد من حصولهم على إرشادات وتفاعلات منتظمة، حتى يتمكنوا من ممارسة ما تعلموه من العلاج، هذا يمكن أن يجعل تعلم مهارات وسلوكيات جديدة أسهل، ويساعدهم على تطبيق معرفتهم فى مواقف مختلفة، لذا تحدث إلى معلميهم والمعالجين وحاول التوافق مع مجموعة متسقة من التقنيات وطرق التفاعل حتى تتمكن من إحضار ما يتعلمونه إلى المنزل.

3: من المحتمل أن تجرب الكثير من الأساليب والعلاجات:

عندما تجرب الأساليب المختلفة تكتشف ما هو الأفضل لطفلك، لذا كن إيجابيًا وحاول ألا تثبط عزيمتك إذا لم يستجيب جيدًا لطريقة معينة.

4: اصطحب طفلك معك في الأنشطة اليومية

إذا كان سلوك طفلك غير متوقع، فقد تشعر أنه من الأسهل عدم تعريضه لمواقف معينة، لكن عندما تأخذهم فى مهام يومية مثل تسوق البقالة أو تشغيل مكتب بريد، فقد يساعدهم ذلك فى تعويدهم على العالم من حولهم.

5: احصل على الدعم سواء عبر الإنترنت أو وجهاً لوجه:

يمكن أن يقدم الدعم من المهنيين والأصدقاء مساعدة كبيرة، انشئ قرية من الأصدقاء والعائلة الذين يفهمون تشخيص طفلك، قد تكون الصداقات صعبة، وسيحتاج طفلك إلى الدعم للحفاظ على تلك الصداقات، يمكن أن تكون مجموعات الدعم طريقة جيدة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى