أخبار الكويت

العيسى: لم يثبت بحقنا دينار واحد مشبوه

أكد الشريك المؤسس في شركة «بوتيكات» عبدالوهاب العيسى أنه واجه حملة مأجورة وموجهة لتشويه سمعته والإضرار بمشروع الشركة وذلك لأهداف خفية.

قال العيسى في أول ظهور إعلامي له بعد 8 أشهر من اتهامه بـ«غسل الأموال» وصدور قرار النيابة العامة بحفظ القضية أمس: إن الجميع يعرفه منذ صغره، وإنه كبر أمام عيون الجميع، ومع مرور كل هذه السنين لم تسجل بحقه قضية واحدة في المحاكم، حتى تقدمتْ وحدة التحريات المالية، ببلاغ ضده إلى النيابة العامة تشتبه فيه بممارسة عمليات غسل الأموال من دون إنذار مسبق أو طلب استيضاح أو تقديم دليل، رغم وضوح وشفافية وعلانية الصفقات والجولات الاستثمارية التي قام بها ودخول «بوتيكات» أغلب البيوت في السنوات الأخيرة بشهادة الجميع.

وأوضح أن جريمة غسل الأموال تعد من أخطر الجرائم البشرية على الإطلاق، كونها تضفي المشروعية على تجارة مافيا المخدرات وجرائم الإرهاب وتجارة الأعضاء، ولا أحتاج شرح قسوة الاتهام على شاب لم يرتكب جريمة واحدة سواء مالية أو غير مالية في حياته.

وعبر عن أسفه؛ لأن قسوة الموقف لم تقف عند حد البلاغ، إذ تزامنت معها حملات إعلامية مأجورة وموجهة لتشويه سمعته، وتم الحجز على أمواله من دون تحقيق رغم أنه مسؤول عن 1100 موظف يعيلون أكثر من 1100 أسرة توقفت رواتبهم ومصادر رزقهم من دون ذنب، كما توقف ايراد أكثر من 1000 مشروع صغير كانت «بوتيكات» بمنزلة نافذة بيعهم الوحيدة.

وسرد العيسى تفاصيل ما حدث قائلاً: «8 أشهر من التحقيقات المستمرة شاركت فيها وحدة التحريات المالية، وإدارة الخبراء، وجهاز أمن الدولة، والإدارة العامة للجمارك، البنوك ووزارة التجارة ولم يثبت بحقنا دينار واحد مشبوه بحول الله وقوته رغم المحاولات الحثيثة للكشف عن أي خطأ أو وجود دينار غير نظيف».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى