الطب والصحة

دراسة أمريكية: زيادة وزن الأطفال مرتبطة بالتعلم الافتراضى

كشفت دراسة أمريكية أن حدوث زيادة طفيفة في وزن الأطفال قد يرجع بسبب الصعوبات المرتبطة بجائحة كورونا ومنها إغلاق المدارس وقضاء الكثير من الوقت في الجلوس أثناء التعلم الافتراضي، وفقا لما نشر بشبكة فوكس نيوز الأمريكية.

وقال الدكتور روي كيم، رئيس طب الغدد الصماء للأطفال في كليفلاند كلينك للأطفال، إن العديد من الأطفال لا يحركون أجسادهم كثيرًا على الإطلاق لأنهم يقضون وقتًا أطول أمام الأجهزة الالكترونية، وينامون نوما متقطعا، حيث تؤثر اضطرابات النوم على الطاقة والعاطفة ومهارات التأقلم لديهم.

وأوضح كيم أن فترة التعليم الافتراضى ، تؤدي إلى تناول المزيد من الطعام، مشيرًا إلى الأدلة على أن الأطفال غالبًا ما يكتسبون 10 إلى 20 رطلاً أو أكثر في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر، بالإضافة إلى زيادة الوزن المعتادة المرتبطة بالنمو، مضيفا: أن هذه المشكلات، إلى جانب المستوى المنخفض للغاية من اللياقة البدنية، تزيد من عوامل الخطر وتجعل الأنشطة البدنية الممتعة أقل متعة.

وقالت الدكتورة تامي برادي، الأستاذة المساعدة في طب الأطفال والمدير الطبي لبرنامج ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز ، إلى أن مشكلات مثل دورات النوم المتغيرة والنشاط الأقل المرتبط بالتعلم الافتراضي ، وخاصة بين الأطفال الذين يعانون من السمنة وارتفاع ضغط الدم. واقترح كلا الخبيران أن الإشراف الأقل يفسح المجال لمزيد من الوجبات الخفيفة والرعي على الأطعمة غير الصحية.

جدير بالذكر أن السمنة تؤثر على ما يقرب من خُمس الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 19 عامًا في الولايات المتحدة، مع أعلى معدل للسمنة بين الأعمار من 12 إلى 19 عامًا (21.2٪) تليها الفئة العمرية 6-11 عامًا بنسبة 20.3٪ و 13.4٪ في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-5 سنوات وفقًا لأحدث البيانات المتاحة من ديسمبر الماضى ، وفقًا للدكتورة ماريسا سينساني، مديرة برنامج السمنة لدى الأطفال في كلية طب وايل كورنيل ونيويورك المشيخية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى